البشرة الجافة أو المعرضة لجفاف.. ما الفرق بينهما؟

تختلف البشرة الجافة عن البشرة التي تعرضت لجفاف! هناك نوعين من جفاف البشرة: الأول الجفاف الطبيعي الناتج من نقص زيوت البشرة الطبيعية، والثاني نتيجة عدم وجود قدر كافي من الماء في الجسم. ومن السهل الخلط بين نوعي جفاف البشرة هذين. فيمكن أن يكون العامل في جفاف بشرتك هو طبيعتها الجافة أصلًا، أو نقص المياه في الجسم. ولتبسيط الأمر: جفاف البشرة الطبيعي يرجع إلى عامل جيني يجعل البشرة تنتج زيوت أقل، بينما النوع الآخر يرجع إلى عوامل بيئية، فحتى البشرة الدهينة تصبح جافة.
هل يمكن التفريق بين النوعين؟ أجل، بكل بساطة، راقبي إذا كانت بشرتك تلمع أم لا. فإذا كان وجهك يلمع، وغير جاف فهذا يعني أن عوامل خارجية تسببت في جفاف بشرتك. إذ أن البشرة الجافة بطبيعتها تبدو خشنة، جافة، وأحيانًا تتقشر. بينما تبدو البشرة المتعرضة لعوامل جفاف خارجية مشدودة، ولها لمعان مزعج، وقد تبدو باهتة وتكون حساسة أو خشنة. وتبدو علامات التقدم في السن والتجاعيد والخطوط أوضح في البشرة التي تعرضت للجفاف.
إذا كانت بشرتك جافة طبيعيًا ننصحك باستخدام مرطبات بتركيبات خاصة. فيجب أن تناسب المرطبات طبيعة بشرتك. ولضمان امتصاص المرطب يجب وضعه على البشرة بعد تنظيفها مباشرة لسد المسامات بالمرطب. ولضمان أعمق ترطيب، يُفضل استخدام مرطبات تحتوي على واقي من الشمس، أو وضع طبقة منفصلة من واقي الشمس بعد طبقة المرطب. إذ يضمن لك واقي الشمس الحفاظ على بشرتك من المخاطر التي تنتج عن أشعة الشمس على المدى الطويل. يجب وضع المرطب مع واقي الشمس، حيث إن واقي الشمس وحده لا يكفي.
تسوء حال البشرة الجافة عند استخدام منتجات عناية بالبشرة غير مناسبة، أو عند عدم استخدام منتجات عناية بالبشرة على الاطلاق. يجب اتباع نظام يومي للحفاظ على رطوبة بشرتك، فيجب استخدام منظفات تحتوي على مرطب-لتجنب فقدان البشرة مزيدًا من الزيوت الطبيعية- ويجب كذلك استخدام مرطبات بزيوت مغذية، وغنية بالدهون المرطبة.
بينما نجد في حال البشرة التي تعرضت لجفاف أن السبب في هذه الحالة هو نمط الحياة اليومي. ينتج جفاف البشرة عن مجموعة من العوامل منها: الطقس، النظام الغذائي، نمط الحياة، استخدام بعض المنتجات، المبالغة في تنظيف البشرة أو التلوث، وذلك نظرًا إلى طبيعة البيئة الصحراوية. فمن المهم تذكر أن البشرة المعرضة للجفاف مجرد حالة، مما يعني القدرة على تغيرها في أي وقت. فحالة البشرة المعرضة للجفاف ليست بالأمر الكبير، ما يهم هو كيفية التصرف حيالها.
البشرة التي تعرضت للجفاف مجرد حالة مؤقتة يمكن معالجتها بسهولة. فننصح بشرب كمية كافية من الماء، هذه النصيحة يتم استخدامها بإفراط، ولكنها بداية الحل لمشكلة البشرة التي تعرضت للجفاف. ويُفضل كذلك تجنب بعض المأكولات والمشروبات التي تسحب الماء من الجسم مسببةً جفاف البشرة؛ فالأطعمة ذات مستويات الصوديوم العالية تسحب الماء من الجسم، والمشروبات التي تحوي على الكافين تفعل المِثل.

Share this post