موسوعة مصطلحات العناية بالبشرة من الألف إلى الياء

Not sure which order to use your products in? See our illustrated guide below! A rough rule of thumb is to always apply products in order of ‘thickness’/viscosity, and to apply actives as close as possible to your bare skin. Note that we are not recommending that you use all of the products in this guide at once!

AHA هي الحروف الأولية من (أحماض ألفا هيدروكسي)، وهي مقشرات كيميائية مشتقة من مجموعة مختلفة من النباتات التي تزيل بلطف خلايا البشرة الميتة من خلال حل الروابط التي توجد بين الخلايا والبشرة النضرة المتجددة تحتها، فعادة ما يتم استخدام أحماض ألفا هيدروكسي في التركيبات الخاصة بالعناية بالبشرة والتي تشمل كل من حمض الجليكوليك، الحمض اللبني، وحمض المندليك، حيث تختف أحماض ألفا هيدروكسي عن أحماض بيتا هيدروكسي في أنها تمثل عناصر مرطبة للبشرة، بمعنى أنها تقوم بجذب الرطوبة للبشرة ثم تقشرها دون أن تتسبب في جفافها، وحيث أن أحماض ألفا هيدروكسي تُظهر طبقة الجلد الجديدة الرقيقة إلى السطح، لذلك تزداد بقوة حساسيتها للتعرض للشمس، مما يعني ضرورة استخدام واقي الشمس أثناء استخدام أي منتج يحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي بشكل مستمر حتى مرور أسبوع على الأقل بعد آخر استخدام للمنتج.

يتم استخدام أحماض ألفا هيدروكسي في الأساس من أجل تحسين مظهر الخطوط الدقيقة، البشرة الجافة وعدم توحد لون البشرة.

هي المواد التي تساعد على التقليل من ضرر الجذور الحرة التي تتسبب في تدهور الخلايا أو تحطيم قدرتها على أداء دورها بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى تدمير الكولاجين وغيره من العناصر الفعالة الهامة للحصول على بشرة صحية، وهناك العديد من الفيتامينات التي لها خصائص مضادات الأكسدة، ومنها فيتامين A، C وE.

أ

تمثل أحماض بيتا هيدروكسي مجموعة من المقشرات الكيميائية المضادة للالتهابات والتي تمتص دهون البشرة، فهي تخترق الدهون التي تتسبب في سد المسام وتزيل الرؤوس السوداء، تقلل من المسام الواسعة، كما تهدئ البشرة، ويعد حمض الساليسيليك و ساليسيلات البيتين من أحماض بيتا هيدروكسي الشائعة التي تستخدم في معالجة حب الشباب نظرا لما تتميز به من خصائص مضادة للالتهاب والمساعدة في التقليل من التجاعيد وإضفاء مظهر مشرق على البشرة، لذلك ينصح باستخدام أحماض بيتا هيدروكسي لمن يعانون من البشرة الحساسة المعرضة لظهور حب الشباب، ممن يفضلون استخدام المقشرات الطبيعية والتي قد ينشأ عنها شقوق طفيفة غير مرئية بالطبقة السطحية من البشرة مما يزيد من تهيجها.

يمثل الكولاجين أحد مكونات طبقة الأدمة بالبشرة التي توفر الدعم والتكوين الأساسي لها، حيث يحدث انحلال للكولاجين بشكل طبيعي عن طريق إنزيم يُدعى كولاجيناز ثم يجدد نفسه بعدها على نحو منتظم، غير أن هذه العوامل التي تتمثل في التعرض للشمس والتقدم بالعمر قد تؤدي إلى زيادة معدل انحلال الكولاجين بما يفوق معدل تجدده، وتتمثل مظاهر فقدان الكولاجين في ظهور التجاعيد، علامات التقدم بالعمر وزيادة اتساع المسام، ويمكن لبعض أنواع فيتامين A أن تحفز إنتاج الكولاجين لمكافحة علامات التقدم بالعمر.

تمثل الببتيدات سلاسل قصيرة من الأحماض الأمينية والتي تقوم بتشكيل البروتينات وتمتاز بتأثيرها على الأداء الوظيفي للبشرة، مثل تحفيز إنتاج الكولاجين.

ب

“الجذر الحر” هو إلكترون مشبع إلى حد كبير وغير مزاوج والذي ينتقل عبر الجسم بحثا عن إلكترون آخر يرتبط به، مما ينتج عنه حدوث تلف بالغ بالأنسجة، حيث يعد التلف الناتج عن الجذور الحرة هو السبب الرئيسي في حدوث الحالات التنكسية بالبشرة، مثل التجاعيد وتغير لون البشرة، ويتم تعزيز التلف الناتج عن الجذور الحرة من خلال التعرض للشمس، دخان السجائر، مبيدات الأعشاب، مبيدات الآفات، التلوث والمواد المذيبة.

يمثل حمض الجليكوليك أحد أنواع حمض ألفا هيدوكسي (AHA) الذي يمثل مقشر كيميائي يساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة لتجديد طبقة الجلد السطحية، فهو يستخدم بشكل أساسي لتحسين عملية تقشير البشرة إلى جانب مساهمته في التقليل من علامات التقدم بالعمر، تقليص المسام، وفرط التصبغ، مما يجعل البشرة تتميز بمظهر أكثر إشراقا ولون موحد بشكل أفضل.

ج

يمثل رُشاحة إفراز الحلزون _ والذي يعرف أيضا بمخاط الحلزون _ عنصر رائع يتم استخدامه بعدة طرق لتحسين حالة البشرة، فهو يساعد على شد البشرة وتقوية أنسجتها، زيادة إنتاج الكولاجين، التخلص من آثار حب الشباب وفرط التصبغ إلى جانب زيادة نسبة ترطيب البشرة، بالإضافة إلى أنه يتسم بخصائص مضادة للميكروبات والتي تساعد على مقاومة البكتيريا المسببة لحب الشباب.

ح

يمثل حمض الساليسيليك أحد أشكال حمض البيتا هيدروكسي والذي يستخدم في الأساس في معالجة حب الشباب نظرا لما يمتاز به من خصائص امتصاص الدهون والتي تعد فعالة في تنظيف المسام المسدودة.

السيراميدات هي المركبات الدهنية الطبيعية التي توجد بالجلد (الدهون)، والتي تمثل مركبات أساسية بالبنية الخارجية للبشرة، حيث تمثل السيراميدات العناصر البنائية الأساسية للحاجز الواقي للبشرة والتي تساهم في الحفاظ على صحة البشرة، هذا إلى جانب تعزيزها لكفاءة الخلايا في الحفاظ على الرطوبة التي تعد ضرورية لنضارة البشرة والحد من التجاعيد.

س

يمثل فيتامين C أو حمض الأسكوربيك أحد صور فيتامين C والذي يعد أحد أقوى مضادات الأكسدة في مجال العناية بالبشرة، فهو معروف بفوائده التي تتمثل في إضفاء مظهر مشدود ومشرق على البشرة بالإضافة إلى قدرته على الحد من مظهر البقع المصاحبة للتقدم بالعمر، وفرط التصبغ الناتج عن التعرض لأشعة الشمس الضارة، هذا إلى جانب دور هذا الفيتامين المدهش في حماية البشرة من العوامل البيئية المُجهدة لها ومن أضرار أشعة الشمس.

يمثل فيتامين E الذي عادة ما يوجد ضمن مكونات منتجات العناية بالبشرة مثل التوكوفيرول، فيتامين قابل للذوبان في الدهون بشكل طبيعي وهو مضاد قوي للأكسدة، ذلك أنه يمنع انحلال الكولاجين وغيرها من علامات الشيخوخة المبكرة مثل التجاعيد وفقدان الرطوبة، وحيث أن جسمك لا يستطيع إنتاج هذا الفيتامين بشكل طبيعي، لذلك فإن بشرتك سوف تنتفع من استخدامه بشكل موضعي.

ف

يمثل الكولاجين أحد مكونات طبقة الأدمة بالبشرة التي توفر الدعم والتكوين الأساسي لها، حيث يحدث انحلال للكولاجين بشكل طبيعي عن طريق إنزيم يُدعى كولاجيناز ثم يجدد نفسه بعدها على نحو منتظم، غير أن هذه العوامل التي تتمثل في التعرض للشمس والتقدم بالعمر قد تؤدي إلى زيادة معدل انحلال الكولاجين بما يفوق معدل تجدده، وتتمثل مظاهر فقدان الكولاجين في ظهور التجاعيد، علامات التقدم بالعمر وزيادة اتساع المسام، ويمكن لبعض أنواع فيتامين A أن تحفز إنتاج الكولاجين لمكافحة علامات التقدم بالعمر.

ك

يمثل النياسيناميد أحد أشكال النياسين والذي يعرف أيضا باسم فيتامين B3، وهو مادة مغذية أساسية تعمل على التقليل من مظهر المسام الواسعة بشكل ملحوظ، تنظيم إفراز الدهون، استعادة جمال وإشراقة الطبقة السطحية من البشرة، ومكافحة العلامات المبكرة للتقدم بالعمر مثل الخطوط الدقيقة والتجاعيد، هذا إلى جانب مساهمته في تقوية الحاجز الواقي للبشرة من العوامل البيئية الضارة والتقليل من إحمرار البشرة وتهيجها.

ن

يمثل حمض الهيالورونيك أحد عوامل ترطيب البشرة بشكل طبيعي والذي يعمل على استعادة البشرة لكفايتها من الرطوبة وحمايتها من فقدان الرطوبة، ونظرا لقدرته على حفظ نسبة رطوبة بالبشرة تصل إلى 1,000 مرة من تكوين البشرة ككل، لذلك يتميز حمض الهيالورونيك بتأثيره على نضارة البشرة، وحيث أن فقدان البشرة لرطوبتها يؤدي إلى الظهور المبكر لعلامات التقدم بالعمر إلى جانب فقدان مرونتها، لذلك يعمل حمض الهيالورونيك على تجديد البشرة وحمايتها من ظهور علامات التقدم بالعمر.

هـ